Get Adobe Flash player

رسالة اليوم من هدي الرسول

-    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
وددت أنا قد رأينا إخواننا  قالوا : وألسنا إخوانك يا رسول الله ؟ قال " أنتم أصحابي، وإخواننا الذين لم يأتوا بعد) رواه  مسلم 

البحث

كتاب الرحمة في حياة الرسول

شاهد مكة المكرمة مباشرة

إقرأ مقالا من أكبر كتاب في العالم

إبحث عن محتويات الموقع

شاهد المدينة المنورة مباشرة

المسجد النبوي _ تصوير ثلاثي الأبعاد

Madina Mosque 3D view

الرئيسية
القصيم بحضور أمير المنطقة د. الشايع يحاضر عن دور المعلمين لتعزيز الأمن الفكري في ضوء الهدي النبوي

بُريدة - واس:

أكد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود أمير منطقة القصيم، أن الأمن الفكري من الضروريات الأمنية لحماية المكتسبات، والوقوف بحزم ضد كل ما يؤدي إلى الإخلال بالأمن، وأنه الأساس للأمن الوطني وإحدى الركائز الأساسية لحماية العقول من الاختراق، مشيرا إلى أن تحقيق الأمن الفكري هو المدخل الحقيقي للتطور ونمو حضارة المجتمع وثقافته.

ولفت سموه إلى أن الأمن مطلب ضروري وحاجة إنسانية ملحة ونعمة من أجل النعم، لا تستقيم الحياة بدونه ولا يستغني عنه فرد أو مجتمع أو دولة، وأن تحقيق الأمن بجميع أشكاله ليس محصوراً في جهة معينة لكنه مسؤولية جميع أفراد المجتمع بشتى تخصصاتهم وجميع قطاعاتهم في مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية، مؤكداً أن المعلم والمعلمة هما الجسر الحقيقي للوصول إلى الطلاب والطالبات لإيصال أهمية التوعية في الأمن الفكري ومحاربة الفكر الضال، وعليهما دور في تنمية المجتمع في شتى المجالات، ويحملان رسالة سامية في تربية النشء من الطلاب والطالبات الذين هم مواطنو الغد المشرق وبناة المستقبل الواعد، ومؤتمنان على عقول أبنائنا وبناتنا، وأن مهنة المعلم ليست مجرد وظيفة كأي وظيفة، إنما هي رسالة إنسانية.

جاء ذلك خلال لقاء سموه الأسبوعي بالمواطنين في قصر التوحيد بمدينة بريدة أمس، بحضور أصحاب المعالي والفضيلة، ووكلاء الإمارة، ومسؤولي القطاعات الحكومية والخاصة، وأعيان المنطقة ، الذي خصص للحديث عن دور المعلم في الأمن الفكري .

من جانبه عد المتحدث الرئيسي للجلسة الدكتور خالد بن عبدالرحمن الشايع، الأمين العام المساعد للهيئة العالمية للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم ونصرته ، عدَّ الأمن الفكري ركيزة مهمة وأساسية في حياة الشعوب، ومقياساً لتقدم الأمم وحضارتها، وهو من أولويات المجتمع الذي تتكاتف فيه جهود الأجهزة الحكومية والمجتمعية لتحقيق مفهوم الأمن الفكري, تجنباً لتغلغل التيارات الفكرية المنحرفة.

وأكد في هذا السياق أن توحيد المملكة العربية السعودية نعمةٌ كبرى توجب حمد الله وشكره والحفاظ عليها ورعاية أسبابها التي من أهمها الأمن بكل مكوناته ومنها الأمن الفكري.

ولفت النظر إلى اعتماد الأمن الفكري على رعاية الجماعة والإمامة التي زخرت بتأكيدها نصوص القرآن والسُّنة ، كقول النبي صلى الله عليه وسلم سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم: يقول: " من أراد أن يفرق أمر هذه الأمة وهي جميع فاضربوه بالسيف كائناً من كان" رواه مسلم.

وأكد الشايع أن تحقيق الأمن الفكري أصبح حاجة ماسة لتحقيق الأمن والاستقرار الاجتماعي، وأن المؤسسات التعليمية من أولى الجهات المعنية بالحفاظ على الأمن والاستقرار في المجتمعات، لما للمدرسة والمعلم دور مهم في تعزيز الأمن الفكري ، لافتاً إلى أن ذلك يشترك فيه جميع الأفراد ومؤسسات المجتمع.

المصدر: التحرير - وكالة الأنباء السعودية

بريدة الثلاثاء 22 جمادى الآخرة 1438 هـ الموافق 21 مارس 2017 م واس

https://t.co/ExXkJGKbsV