Get Adobe Flash player

رسالة اليوم من هدي الرسول

-       أسماؤه:

قال (صلى الله عليه وسلم): (وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر). متفق عليه. قال العلماء: المراد محو الكفر من مكة والمدينة وبلاد العرب و ما وعد أن يبلغه ملك أمته، قالوا: ويحتمل أن المراد المحو العام، بمعنى الظهور بالحجة والبرهان إن لم يكن بالقوة والغلبة، كما قال (تعالى): (ليظهره على الدين كله). وفي الحديث دلالة على أن الكفر بعد بعثته صار في موقف ضعيف، وأنه لا ثبات للباطل في وجه الحق .

كتاب الرحمة في حياة الرسول

إقرأ مقالا من أكبر كتاب في العالم

فضل المدينة وسكناها

أضخم عمل عن الحرمين الشريفين

شاهد المدينة المنورة مباشرة

الرئيسية
إندونيسيا: الرئيس يكرم الفائزين بجائزة الأمير سلطان للقرآن والسُّنة .. الخميس

يرعى فخامة الرئيس الاندونيسي جوكو ويدودو، يوم الخميس القادم 4 مايو 2017م تسليم جوائز الدورة الثامنة من مسابقة الأمير سلطان بن عبد العزيز لحفظ القران الكريم والسنة النبوية لدول آسيان والباسيفيك ودول اسيا الوسطى والشرقية، بحضور صاحب السمو الملكي خالد بن سلطان بن عبد العزيز، رئيس مجلس أمناء مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية.

وأعرب صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلطان بن عبد العزيز، الأمين العام لمؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية عن فخره واعتزازه بما حققته المسابقة من نجاحات وحضور، وبما حظيت به من تفاعل واهتمام من جهات عدة بدءاً برئاسة الدولة في اندونيسيا وصولاً الى مئات المتسابقين في 25 دولة في قارة اسيا".

وأشار سمو الأمير فيصل الى " أن المسابقة تفردت بتحقيق أهداف عدة في مقدمتها تخريج جيل من حفظة كتاب الله سيسهم بمشيئة الله في ترسيخ تعاليم الدين الحنيف في مجتمعاتهم، مؤكداً على أن المسابقة أضافت بعداً جديداً في العناية بمصدر التشريع للأمة الإسلامية تعزيزا للقيم العظمى والمبادئ الكبرى التي جاء بهما المصدران والتأكيد عليها."

ووصف سموه المسابقة بأنها أحد أهم برامج مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية الدينية والثقافية، وقال " هي صورة من صور مبادرات الخير التي تبناها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز يرحمه الله في إطار حرصه على خدمة كتاب الله الكريم، والعمل على تطبيق السنة النبوية الشريفة كمنهاج حياة، وقد تبنت مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية هذه المسابقة ووفرت لها كافة مقومات الاستمرار والنجاح باعتبارها جسر تواصل بين المسلمين في العديد من الدول في هذه المنطقة المهمة من العالم.

وتوجه سمو الأمير فيصل بن سلطان بتحية شكر وعرفان الى فخامة الرئيس الاندونيسي ولحكومته ولكل الجهات التي أسهمت في تنظيم ونجاح المسابقة، مشيداً بدور وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالمملكة ووزارة الشئون الدينية بإندونيسيا ومكتب الملحق الديني بسفارة خادم الحرمين الشريفين بجاكرتا في تنظيم فعاليات المسابقة وتوفير كل مقومات النجاح لها.

واختتم سموه تصريحه قائلاً " أن المسابقة تجسد اهتمام المملكة العربية السعودية بخدمة القرآن الكريم والسنة النبوية، وتعكس تكامل جهود الدولة ومؤسسات العمل الخيري لخدمة الدين الحنيف.

وجدير بالذكر أن المسابقة أسسها وتكفل بها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود (طيب الله ثراه) خدمة للقرآن الكريم والسنة النبوية وتضم خمسة فروع أربعة منها لحفظ القرآن الكريم كاملاً أو أجزاء منه، والخامس لحفظ السنة النبوية.

ويقام الحفل الختامي في العاصمة جاكرتا بحضور أكثر من 120 متسابقاً يمثلون 25 دولة، حيث تم تخصيص جوائز قيمة للفائزين الثلاثة الأوائل في كل فرع من الفروع الخمسة، كما يمنح الفائزين فرصة لأداء مناسك الحج.

ويشارك في فعاليات هذه الدورة متسابقون من اندونيسيا وماليزيا وسنغافورة والفلبين وتايلاند وبروناي ولاوس وتيمور الشرقية ومينمار واستراليا ونيوزيلندا وأوزبكستان وكيرغيستان وطاجكستان وكازاخستان وكوريا الجنوبية و كمبوديا وروسيا و البوسنة وكرواتيا و الصين و هونج كونج و اليابان و تايوان و بابونوجيني.

يذكر ان مسابقة الأمير سلطان بن عبد العزيز لحفظ القران الكريم والسنة النبوية على المستوي الوطني الاندونيسي قد اختتمت اعمالها بحضور عدد من كبار المسؤولين بالحكومة الإندونيسية واعضاء مجلس الشورى المعتمدين وسفير خادم الحرمين الشريفين في جاكرتا والملحق الديني في السفارة وقد حظيت هذه المسابقة بمشاركة 161 حافظا لكتاب الله و30 حافظة من مختلف المعاهد والكليات ومدارس القران في إندونيسيا.

http://www.alriyadh.com/1590209