Get Adobe Flash player

رسالة اليوم من هدي الرسول

-          من أسماءه صلى الله عليه وسلم:

 

عن جبير بن مطعم أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:إن لي أسماء وأنا محمد وأنا أحمد وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدميَّ وأنا العاقب الذي ليس بعده أحد. متفق عليه

 

-          ما هو السبب الذي دعا النبي صلى الله عليه وسلم للتجهيز وإرسال أصحابه لغزوة مؤته؟

 

الجواب(يتبع)

 

الجواب:

 

سبب غزوة مؤته هو أن ملك بصرى (واسمه شرحبيل بن عمرو الغساني) قتل الحارث بن عمير الأزدي رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أرسله إليه لدعوته للإسلام وقدأوثقه رباطا ثم قتله ولم يقتل لرسول الله رسول غيره .فندب صلى الله عليه وسلم الناس للخروج إلى الشام فخرج المسلمون في ثلاثة آلاف مقاتل إلى مؤته ولم يخرج معهم رسول الله في هذه الغزوة

 

-          في غزوة تبوك زادت قوة الفرسان في التركيب التنظيمي للجيش الاسلامي حتى بلغت ثلث قوته،فبعد أن كانت في أول معركة وهي بدر لا تكاد تذكر (فارس واحد) قفزت الى عشرة آلاف فارس في جيش قوامه ثلاثون ألف مقاتل (أ.د محمد أمحزون)

 

كتاب الرحمة في حياة الرسول

إقرأ مقالا من أكبر كتاب في العالم

فضل المدينة وسكناها

أضخم عمل عن الحرمين الشريفين

شاهد المدينة المنورة مباشرة

الرئيسية

 وإن من دلائل نبوته وأمارات صدقه صلى الله عليه وسلم ما رأينا من تعبده لله تعالى وخشيته منه، ولو كان دعياً لما تعبد لله، ولما أتعب نفسه، ولا ألزمها ضروب العبادة التي قرحت رجليه، بل لكان صنع ما يصنعه سائر الأدعياء من مقارفة الشهوات واستحلال المحرمات ، فكل ما اشتهى الدعي أمراً صيره ديناً وشرعة.

ومن ذلك ما فعله مسيلمة الكذاب، فقد أحل لأتباعه الخمر والزنا، ووضع عنهم الصلاة ، فتكاليف الشريعة لا يطيقها الأدعياء، لذا سرعان ما يتخلصون منها.

أما النبي صلى الله عليه وسلم فكان أعبدَ الناس لله وأخوفَهم منه بما عرف من عظمته وقوته، يقول عليه الصلاة والسلام: ((إني لأرجو أن أكون أخشاكم لله، وأعلمكم بما أتقي)).[1]

وشواهد خوف النبي صلى الله عليه وسلم من الله وتعبده لله كثيرة، منها أن صاحبه أبا بكر رأى شيباً في شعره، فقال: يا رسول الله قد شِبت؟ فقال صلى الله عليه وسلم: ((شيبتني هود والواقعة والمرسلات وعم يتساءلون وإذا الشمس كورت)) .[2]

 

د. منقذ بن محمود السقار