Get Adobe Flash player

رسالة اليوم من هدي الرسول

-          بكاؤه صلى الله عليه وسلم :

أما بكاؤه  صلى الله عليه وسلم فلم يكن بشهيق ورفع صوت ولكن كانت تدمع عيناه حتى تهملا ويسمع لصدره أزيز وكان بكاؤه تارة رحمة للميت وتارة خوفا على أمته وشفقة عليها وتارة من خشية الله وتارة عند سماع القرآن (ابن القيم)

كتاب الرحمة في حياة الرسول

إقرأ مقالا من أكبر كتاب في العالم

فضل المدينة وسكناها

أضخم عمل عن الحرمين الشريفين

شاهد المدينة المنورة مباشرة

الرئيسية | مظاهر الرحمة في شخصيته د.صالح

مظاهر الرحمة في شخصيته د.صالح

m020.jpg

سبق تفسير قوله تعالى: )وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ ( [الأنبياء :107] ( فهو (صلى الله عليه وسلم) رحمة للمؤمن بسبب هدايته، وللكافر بسبب تأمينه من العذاب الدنيوي، وبسبب ما جاء في الإسلام من حفظ حقوقه ومراعاتها.

وعن جرير بن عبد الله (رضي الله عنه) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): " لا يرحم الله من لا يرحم الناس" ([1]).

مظهر الرحمة:

m019.jpg

وعن أبي هريرة (رضي الله عنه) أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: " اللهم إني أتخَّذ عندك عهداً لن تخلفنيه، فإنما أنا بشر، فأيُّ المؤمنين آذيتُه، شتمتُه، لعنتُه، جلدتُه، فاجعلها له صلاةً وزكاةً وقُربةً تقرِّبه بها إليك يوم القيامة " ([1]).

مظهر الرحمة:

هذا في مقام التنزل فهو (صلى الله عليه وسلم) بعيد عن ذلك كله، وليس من خلقه ذلك، ومع هذا جعل للاحتمال بديلاً بأن يعوض الله من وقع عليه شيء من ذلك بأن تكون له رحمة ونجاة يوم القيامة.

m018.jpg

معلومٌ أن مقصود دعوة الرسل (صلى الله عليه وسلم) حصول الاهتداء للمدعوِّين، إذا شاء الله. فلزم ملاينة القول والفعل، وتركُ الإغلاظ والقساوة والجفاء؛ ليتحقَّق المقصود([1]).

قال ابن عاشور: " العرب أمة ٌعرفت بالأنفة، وإباء الضيم، وسلامة الفطرة، وسرعة الفهم، فلم تكن تليق بهم الشدة والغلظة لأول وَهْلَة، ولكنهم محتاجون إلى استنزال طائرهم في تبليغ الشريعة لهم، ليجتنبوا بذلك المكابرة التي هي الحائل الوحيد بينهم وبين الإذعان للحق، وصفح النبي (صلى الله عليه وسلم) وعفوه كان سبباً في دخول كثير منهم الإسلام "([2]).

m017.jpg

المخالفُ يشمل المخالفَ من المسلمين وغيرَهم.. وكلهم تقتضي الشريعة الرحمة به شرعاً أو قَدَراً.

رحمته (صلى الله عليه وسلم) بالعدوِّ:

m015.jpg

عن سعيد بن المسيب عن أبيه قال: لما حضرت أبا طالب الوفاة جاءه رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فوجد عنده أبا جهل بن هشام وعبد الله بن أمية بن المغيرة قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لأبي طالب: يا عم قل لا إله إلا الله كلمة أشهد لك بها عند الله. فقال أبو جهل وعبد الله بن أمية يا أبا طالب أترغب عن ملة عبد المطلب، فلم يزل رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرضها عليه ويعودان بتلك المقالة حتى قال أبو طالب آخر ما كلَّمهم هو على ملة عبد المطلب، وأبى أن يقول لا إله إلا الله. فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): أما والله لأستغفرن لك ما لم أنه عنك.

m014.jpg

لم تبتلى الأمة الإسلامية قط، في ماضيها ولا حاضرها ولا في مستقبلها، بأخطر من النفاق والمنافقين، فهم أعظم ضرراً وأكثر خطراً وأدوم مصيبة على الإسلام والمسلمين، لأنهم من بني جلدتنا، ويتكلمون بألسنتنا، ويرفعون شعاراتنا، ويتظاهرون بإسلامنا، ومع ذلك لا يفتُرون ولا ييأسون من الكيد لنا، لهذا فقد حذر الله ورسوله من خطرهم، ونبه على ضررهم، بل جعلهم في الدرك الأسفل من النار، فقال الله تعالى: )إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا( [النساء: 145].

m013.jpg

رحمته (صلى الله عليه وسلم) بالنساء عموماً:

عن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم):"استوصوا بالنساء خيرًا، فإنهن خُلِقْنَ من ضلع، وإن أعوج شيء في الضِّلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمُه كسرتَه، وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء خيرًا"([1]).

مظهر الرحمة:

المرأة حجر الزاوية في الأسرة .. وبحكم تنو

ذثع عملها المنزلي وبما جبلت عليه من لطف وعطف قد يصدر منها في لحظات ضعفٍ أو شغل أو عرضٍ معين ما تلام عليه فأوصى النبي (صلى الله عليه وسلم) خيراً .

m012.jpg

عن صفية بنت حيي رضي الله عنها قالت: " دخل عليَّ رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وقد بلغني عن حفصة وعائشة كلام فذكرت ذلك له، فقال: ألا قلتِ فكيف تكونان خيراً منيِّ وزوجي محمد، وأبي هارون وعمي موسى، وكان الذي بلغها أنهم قالوا: نحن أكرم على رسول الله (صلى الله عليه وسلم) منها، وقالوا: نحن أزواج النبي (صلى الله عليه وسلم) وبنات عمِّه" ([1]).

مظهر الرحمة:

m011.jpg

أكثر الناس حاجة إلى أن يحتمل الإنسان منهم ويغض الطرف عن هفواتهم هم الأهل؛ لكثرة ما يحدث من طول العشرة والتعرض لمختلف الظروف، مما يستدعي الرحمة بهؤلاء فأين يذهبون إذا لم يجدوا في البيت طمأنينةً وراحةً وهدوءًا .

عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما رأيت أحداً كان أشبه سمتاً ودلاً وهدياً برسول الله (صلى الله عليه وسلم) من فاطمة، كانت إذا دخلت عليه قام إليها (ورحَّب بها)، فأخذ بيدها فقبَّلها وأجلسها في مجلسه، وكان إذا دخل عليها قامت إليه فأخذت بيده فقبلته وأجلسته في مجلسها" ([1]).

مظهر الرحمة:

m010.jpg

وعن عبد الله بن عمرو بن العاصِ رضي الله عنهما قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): " ليس منا من لم يرحم صغيرنا ، ويعرف شرف كبيرنا " ([1]).

مظهر الرحمة:

إن تأصيل الخلق العظيم : (الرحمة بالصغير وتوقير الكبر) بهذا الحجم الشرعي حين يدرج ضمن نصوص الوعيد لمن لم يتحلَّ بهذه الصفات لدليل على عظمة عناية الإسلام، وفي الرحمة بهذين الصنفين من الناس: الصغير الذي ضعفت نفسه ويتطلَّع إلى العطف والرحمة، والكبير الذي علا قدرُه وينظر التقديرَ والاحترامَ لمجرد كبره فقط، فكيف إذا انضمَّ إلى ذلك العلم أو الجاه أو المسؤولية أو الأبوّة وهي أعلاها شأناً.

المقطع المختار من قسم مقاطع الفيديو