رحمته

السيرة النبوية ومراعاة مشاعر الناس

مراعاة مشاعر الناس وأحاسيسهم مما يزيد في الود والمحبة، ويؤلف بين قلوب أفراد المجتمع، وقد علمنا نبينا صلى الله عليه وسلم الكثير من المبادئ والآداب التي نُرَاعِي من خلالها صيانة مشاعر الناس ومراعاة أحاسيسهم، وذلك لأن جرح الجسد يظهر أثره فوراً وبشكل واضح على الإنسان، لكنّ جرح المشاعر يكون في النفس بعيداً عن المشاهدة والعيان، وهو أشد إيلاماً وأقسى وقعاً 

          جراحاتُ السّنانِ لها التئامُ          ولا يُلْتامُ ما جَرَحَ اللسانُ

والسيرة النبوية زاخرة بالأمثلة والمواقف الدالة على مراعاة مشاعر الآخرين، ومنها:

المخطيء

الدعاء بظهر الغيب

عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قال رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم: (مَا مِنْ عَبْدٍ مُسْلِمٍ يَدْعُو لأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ، إِلاَّ قَالَ الْمَلَكُ: وَلَكَ بِمِثْلٍ) رواه مسلم، وفي رواية له عن أبي الدرداء مرفوعاً: (مَنْ دَعَا لأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ، قَالَ الْمَلَكُ الْمُوَكَّلُ بِهِ: آمِينَ، وَلَكَ بِمِثْلٍ).

يتميز سلوك المسلم عن غيره بأنه يحب الخير لإخوانه المسلمين كما يحبه لنفسه، مصداقاً لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)، وقد عززت شريعتنا الغراء هذا المسلك بفضيلة: (الدعاء بظهر الغيب)، أي الدعاء للغير وهو غائب غير حاضر.

حقوق الحيوان في السنة النبوية المطهرة

لقد جاء النبي صلى الله عليه وسلم الرحمة المسداة والنعمة المهداة إلى الكون بكافة مكوناته وكائناته، وإلى العوالم بمختلف تشكلاتها وتنوعاتها، وراعت رسالة الإسلام  مد شراع العدل إلى منتهاه؛ ليشمل عدل الإنسان مع نفسه وعدله في التعامل مع بني جنسه وعدله في التعامل مع المخلوقات الأخرى من حوله ليشمل  ذلك العدل حتى تعامل الإنسان مع الحيوان ومراعاته حدود الإنصاف وعدم الجور في هذا التعامل.

ونصوص السنة النبوية المطهرة خير شاهد على هذه الرعاية المبكرة لحقوق الحيوان والرفق به؛ فقد أوضحت أن البهائم والحيوانات تمتلك كبدا رطبة – كما الإنسان – ومن ثم فقد وعدت بالأجر العظيم جزاء تلبية حاجياته

الحب في البيت النبوي

العاطفة والحب، والمودة والرحمة بين الزوجين دعامة أساسية لاستمرار الحياة الزوجية ونجاحها، وهذا الأمر واضح وجلي في حياة وهدي النبي - صلى الله عليه وسلم ـ، ومع كثرة أعباء الرسالة والدعوة والدولة فقد كان ـ صلى الله عليه وسلم ـ زوجا محبا، جميل العشرة، دائم البشر، يداعب أهله، ويتلطف بهم .

من أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم

العفو من صفات الجمال والكمال الخُلقي، ولنبينا ـ صلى الله عليه وسلم ـ النصيب الأوفى منه، إذ كان أحسن الناس عفواً، وألطفهم عشرة، يعفو عن المسيء، ويصفح عن المخطئ، وقد امتدحه الله على أخلاقه كلها فقال: { وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ } (القلم:4).. وعلى الرغم من تعدد أشكال الأذى البدني والنفسي الذي تعرض له النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلا أنه ضرب المثل الأعلى في العفو،وكانت حياته وسيرته العطرة حافلة بالوقائع الدالة على ذلك ..

تابعونا على المواقع التالية:

Find موقع نبي الرحمة on TwitterFind موقع نبي الرحمة on FacebookFind موقع نبي الرحمة on YouTubeموقع نبي الرحمة RSS feed

البحث

إقرأ مقالا من أكبر كتاب في العالم

البحث

رسالة اليوم من هدي الرسول

-          في الحديث القدسي: (أنا عند ظن عبدي بي) متفق عليه. وفي رواية: (فليظن بي ما شاء).صححه ابن حبان. ومن ذلك: ظن الإجابة عند الدعاء، وظن القبول عند التوبة، وظن المغفرة عند الاستغفار، وظن العطاء عند السؤال.

فضل المدينة وسكناها

فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

برامج إذاعية