د. خالد بن عبد الرحمن بن حمد الشايع

بقلم د. خالد بن عبد الرحمن بن حمد الشايع *
     
أعلن مجلس أمناء جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة عن أسماء الفائزين في المجالات الخمسة للجائزة في دورتها الخامسة لعام 1432هـ ، كما تم تحديد موعد تسليم جوائز الأعمال الفائزة في 22 ذي القعدة 1433هـ في العاصمة الألمانية (برلين) بحضور عدد من المسؤولين في المملكة وألمانيا والجهات المهتمة.
      
وحيث إن مجال الجائزة الخامسة متعلق بالسيرة النبوية من خلال ترجمة كتاب السيرة النبوية لابن هشام إلى اللغة الأوزبكية ، فإنه يضيف لها سمواً وألَقاً متميزاً لتشرفها بالدخول في رحاب سيرة أشرف الخلق وخاتم الرسل محمد صلى الله عليه وسلم.
    
 ولا ريب أن هذا مسعى مشكور لجائزة خادم الحرمين الشريفين العالمية للترجمة أن تشمل باهتمامها جانب السيرة النبوية ، ويكتسب ذلك أهمية بالغة في غمرة الإساءات المتكررة للجناب النبوي ، فهذه الأعمال العلمية الجليلة من أبلغ الردود على تلك الإساءات البغيضة.
   
   وكما أعلن مجلس أمناء الجائزة فهذه الجائزة في مجال العلوم الإنسانية للترجمة من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى ، وكان الفائزون بها بالاشتراك: كلٌّ من: د. نعمة الله إبراهيم ، و د. عبدالحكيم عارفوف، و د. أكمل جانوف ، و د. عبدالحميد زيريوف ، و د. جهانجير نعمتوف ، وا د. عبدالواحد عليوف، وذلك عن ترجمتهم لكتاب «السيرة النبوية» لابن هشام إلى اللغة الأوزبكية، وجميعهم من الجنسية الأوزبكية ويحملون مؤهلات عالية في اللغة العربية والدراسات الإسلامية.
   
  وإذا نظرنا إلى كتاب السيرة النبوية للعلامة أبي محمد عبد الملك بن هشام بن أيوب الحميري المصري (ت 218هـ) فهو من المصادر الأصيلة والمهمة للأمة في السيرة النبوية.
   
 وأصل هذا الكتاب الجامع هو ما وضعه أبو عبدالله محمد بن إسحاق بن يسار المدني القرشي ، إمام الأئمة في السيرة والمغازي ورواياتها (ت152هـ). وسيرة ابن اسحاق ضاع قسم كبير منها، ولذا لم تصلنا كاملة، ولكن ابن هشام قدَّم لنا عملاً جليلاً بروايته لسيرة ابن اسحق، واحتفظ لنا بها، ولكن في صورة منقحة ومهذبة بعد تأليفها بـنحو 50 سنة.
 
  وقد رواها ابن هشام عن أبي محمد زياد ابن عبد الله البكَّائي (ت183هـ)، عن ابن إسحاق ، رحمهم الله جميعاً. والبكائي هو أصح من روى سيرة ابن إسحاق حيث أملاها عليه مرتين.
    
 وقد تناول ابن هشام هذه الرواية التي وقعت له من سيرة ابن إسحاق بكثير من التحرير والاختصار والإضافة والنقد أحيانًا،  كما حذف ابن هشام كثيراً من الإسرائيليات والأشعار المنتحلة.
    
 وقد لقي عمل ابن هشام هذا القبول والرضا، وكتب لهذا الكتاب الانتشار والشهرة ما لم يكتب لغيره من كتب السيرة، ثم لهج الناس قديمًا وحديثًا بسيرة ابن هشام، وبات عمدةً في بابه ومورداً ينهل منه الباحثون في السيرة النبوية جيل بعد جيل وقرناً بعد آخر. فكان وما يزال مرجعاً مهماً لكل من أراد البحث في سيرة النبي الأمين صلى الله عليه وسلم.  وتوالت الشروح والدراسات والترجمات حول عمل ابن هشام هذا ، وإنما نسب هذا المؤلَّف لابن هشام للجهد الذي بذله في خدمته.
 
  وإذا نظرنا إلى اللغة التي تمت الترجمة إليها وهي اللغة الأوزبكية فهي لغة يتحدث بها أكثر من 23 مليون شخص معظمهم في الجمهوريات الإسلامية المستقلة في أوزبكستان وقرغيزستان وكازاخستان وغيرها ، إضافة لجهات من روسيا والصين. وهذه الترجمة هي الأولى من نوعها، مما يسهم بعون الله في نقل معرفة أصيلة عن الدين الإسلامي والتراث العربي والسيرة النبوية من اللغة العربية إلى المجتمع الأوزبكي.
    
ولخادم الحرمين الملك عبدالله في جانب الترجمة أسوةٌ بالنبي صلى الله عليه وسلم لما ثبت عند أحمد والحاكم عن زيد بن ثابت رضي الله عنه قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أتحسن السريانية ؟ فقلت : لا ، قال : فتعلمها فإنه يأتينا كتب ، فتعلمها في سبعة عشر يوماً " .
   
 وجملة القول: أن السيرة النبوية ونشرها ينبغي أن تكون محل اهتمام المتخصصين وأن تقدم للعالم أجمع ، وبكل اللغات مع الدقة والإتقان ، فهذا من حقوق النبي صلى الله عليه وآله وسلم على أمته ، في وقتٍ تتعطش فيه الإنسانية إلى نهج الهدى والرحمة الذي أرسله الله به، كما قال سبحانه: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) [الأنبياء: 107].
   
 وهو مما يعين على ترسُّم هديه واقتفاء أثره عليه الصلاة والسلام ، كما قال جلَّ وعلا: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا) [الأحزاب: 21].
    
وهو أيضاً من معالم نصرته عليه الصلاة والسلام وتعريف البشرية به ، وقد قال الله تعالى: (فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) [الأعراف: 157].
    
فشكر الله لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز الرئيس الأعلى لمجلس إدارة مكتبة الملك عبد العزيز العامة التي تنبثق عنها هذه الجائزة ، وشكر الله لعموم العاملين فيها ، ووفقنا جميعاً لخدمة سيرة رسوله محمد عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام.

*الأمين العام المساعد للهيئة العالمية للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم ونصرته
 
( المصدر: http://www.alriyadh.com/2012/10/08/article774478.html  )

تابعونا على المواقع التالية:

Find موقع نبي الرحمة on TwitterFind موقع نبي الرحمة on FacebookFind موقع نبي الرحمة on YouTubeموقع نبي الرحمة RSS feed

البحث

إقرأ مقالا من أكبر كتاب في العالم

البحث

رسالة اليوم من هدي الرسول

-          عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الإزار إلى نصف الساق فلما رأى شدة ذلك على المسلمين قال : إلى الكعبين ، لا خير فيما أسفل من ذلك رواه أحمد وقال المنذري رواته رواة الصحيح

فضل المدينة وسكناها

فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

برامج إذاعية