Get Adobe Flash player

رسالة اليوم من هدي الرسول

جاء في سنن أبي داود و الترمذي عن أنس رضي الله عنه قال ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفطر على رطبات قبل أن يصلي , فإن لم تكن رطبات فعلى تمرات , فإن لم تكن حسا حسوات من ماء ) كما أن في ذلك فائدة طبية تعود على البدن بالصحة والعافية , حيث ذكر الأطباء أن الصيام يؤدي إلى نقص السكر في الدم ,وبدء الإفطار بالتمر يساعد على إعادة توازن السكر , فيعود النشاط إلى الجسم خلال مدة يسيرة.محمد الحمد

كتاب الرحمة في حياة الرسول

إقرأ مقالا من أكبر كتاب في العالم

فضل المدينة وسكناها

أضخم عمل عن الحرمين الشريفين

شاهد المدينة المنورة مباشرة

الرئيسية
Dr.Khalid Shaya

بقلم خالد بن عبد الرحمن بن حمد الشايع
الأمين العام المساعد للهيئة العالمية للتعريف بالرسول ونصرته عليه الصلاة والسلام
    الحمدُ لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله وسلَّم على المبعوثِ رحمةً للعالمين، نبيِّنا مُحمَّد ، وعلى إخوانه من النَّبيين ، وعلى آله وصحبه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدِّين ، أما بعد :
    فقد اطلعت على مقالة للسياسي الهولندي (غيرت فيلدرز) ، عضو البرلمان الهولندي ، ورئيس الحزب اليميني المتطرف "من أجل الحرية" والتي ألصق من خلالها تُهماً ساقطةً دأب على تزعمها نحو الإسلام ، ونحو القرآن الكريم،  ونحو النَّبيِّ الأمين محمد صلَّى الله عليه وسلَّم ، إضافة لمخالفته لأعراف دبلوماسية كان واجباً عليه وهو ينتمي للبرلمان أن يرعاها.
    وقد نشر مقالته في موقعه، وما كنتُ لأعقِّب عليها لمحدودية من يطالعها، لولا أن بعض وسائل الإعلام العالمية نوهت بها فانتشرت ، فتعين التعقيب والبيان.
     وأؤكد أنَّ الدعاوى والمزاعم التي كررها (فيلدرز) تظهر جهله أو تجاهله لما جاء به الإسلام العظيم.
     فالإسلام: هو الدِّين الحق الذي بشَّر به جميعُ الأنبياء، ففيه تخليص الناس من الظلم والعبودية لبعضهم، وتوجيههم إلى عبادة الله وحده لا شريك له ، فهو سبحانه الإله الحق، وهو الخالق الرَّازق المدبِّر وله الأمر.
     وأما القرآن الكريم: فهو كتاب الله المقدَّس، وفيه كلامه وهدايتُه للعالمين، بما فيه سعادة المكلَّفين وحسن العُقبى للبشرية في الدنيا والآخرة.
     وأما مُحمَّد صلَّى الله عليه وسلم: فهو رسولُ الله وخاتم النبيين، الصادق الأمين، وفي شرعه وهديه من العدل والرحمة ما شهد له به الله، وشهدت له به البشرية عبر تعاقب العصور. كما قال سبحانه: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) [الأنبياء/107].
     وإذا وُجد لدى (فيلدرز) أو غيره فهمٌ بخلاف ذلك ، فعليه أن يتوجه لأقرب مركز إسلامي للحوار بشأن هذه القضايا، أو بإمكانه زيارة موقع الهيئة العالمية للتعريف بالرسول عليه الصلاة والسلام: www.mercyprophet.org ليجد البيان الشافي.
      وأما مزاعمه بشأن القتل: فالإسلام جاء بحفظ الحقوق وحماية الأرواح ومنع البغي والظلم، والإسلام لا يتحمل خطأ أحدٍ من أتباعه، كما أنه ليس من العدل أن ننسب للشعب الهولندي التطرف الذي يتبناه فيلدرز، وقد زرتُ هولندا ورأيت ما يتمتع به الشعب الهولندي من اللطف وطيب التعامل، إضافة لحسن التعايش مع مواطنيهم من المسلمين أو المقيمين.
    وأرى أن من المتعين على البرلمان الهولندي والسلطات الرسمية الهولندية أن تحدد موقفها من هذه الإساءات المتكررة من عضو في برلمانها ، وأن تقدم اعتذاراً صريحاً للعالم الإسلامي وللمملكة العربية السعودية جراء إساءة هذا البرلماني الهولندي لعقيدة المسلمين ولنبيِّهم محمد عليه الصلاة والسلام، ولإساءته للعلم الوطني السعودي.
     كما أن من المتعين على الاتحاد البرلماني الدولي Inter-Parliamentary Union (UIP) وكذلك البرلمان الأوروبي European Parliament (EP) وغيرها من البرلمانات في العالم، أن يعلنوا استنكارهم ورفضهم للسلوك المستهجن الصادرمن البرلماني الأوروبي (غيرت فيلدرز) لوضع حدٍّ لسلوك شخص يفترض فيه العقل والرشد؛ بحكم انتسابه لبرلمان بلاده، فنحن اليوم في أمس الحاجة للمبادرات الداعية للتعايش وحسن التعامل والجوار ، بخلاف دعوات هذا البرلماني الهولندي الداعي للظلم والاعتداء وازدراء دين الإسلام.
     وفَّق الله الجميع لما فيه الخير ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.
27 المحرم 1435هـ
dr.khalidshaya@hotmail.com