Get Adobe Flash player

رسالة اليوم من هدي الرسول

-          اجتماع الفضلين:

قال الحافظ ابن حجر: ويوم الجمعة في هذه العشر أفضل من الجمعة في غيرها، لاجتماع الفضلين فيه.

- ضحى صلى الله عليه وسلم بكبشين أملحين أقرنين، ذبحهما بيده، وسمى وكبر، ووضع رجله على صفاحهما. متفق عليه. وفي رواية "سمينين"، وصحح الترمذي أنه ضحى بكبش أقرن فحيل (وهو الكريم المختار)، يأكل في سواد وينظر في سواد ويمشي في سواد. أي فيه سواد في هذه المواضع. فالمستحب: "استحسان الأضحية" حتى في لونها ومنظرها، وأن يذبح أضحيته بيده .

كتاب الرحمة في حياة الرسول

إقرأ مقالا من أكبر كتاب في العالم

فضل المدينة وسكناها

أضخم عمل عن الحرمين الشريفين

شاهد المدينة المنورة مباشرة

الرئيسية

-        صفته في الكتب السابقة:

روى الإمام أحمد في "المسند" عن أبي هريرة أن النبي (صلى الله عليه وسلم) كان يقبل الهدية ولا يقبل الصدقة. وصححه ابن حبان. وورد في بعض الآثار أن ذلك من نعته في الكتب السابقة، وفي خبر المقوقس أمير الأقباط بمصر، لما أتاه كتاب رسول الله، ضمه إلى صدره وقال: هذا زمان يخرج فيه النبي الذي نجد نعته في كتاب الله (يعني الإنجيل)، قال: وإنا نجد من نعته أنه يقبل الهدية ولا يقبل الصدقة.

في قصة قدوم وفد عبد القيس، قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لأشج عبد القيس: (إن فيك خصلتين يحبهما الله: الحلم والأناة) رواه مسلم. وزاد أحمد أن الأشج قال: أنا تخلقت بهما، أو جبلني الله عليهما؟ فقال: (بل جبلت عليهما). قال ابن القيم: فيه مدح صفتي الحلم والأناة وأن الله يحبهما، وضدهما الطيش والعجلة وهما خلقان مذمومان مفسدان للأخلاق والأعمال، وفيه دليل على أن الخلق قد يحصل بالتخلق .